الجمعة، 9 ديسمبر، 2011

مقال 2 : التفكير الإبتكاري أسلوب لحل المشكلات وعد الطميحي



التفكير الإبتكاري أسلوب لحل المشكلات

       من منا لا يواجه مشاكل في حياته , بمختلف أنواعها وأصنافها في العمل في المنزل في الشارع في الأسواق , مشاكل كثيرة وفي كل مكان , لكن الفرق بين شخص وأخر هو في كيفية التعامل مع المشاكل وكيفية إيجاد الحلول المناسبة , 
فالمشاكل والتعامل معها من الأمور المهمة في حياة الإنسان بها قد يتغير مسار الإنسان من المسار الصحيح إلى المسار الخطأ , ولأنها ملامسة لنا في كل شيء المكانية والزمانية , وهنا في هذه الأسطر نتطرق إلى مفهوم التفكير الإبتكاري الذي يعد عملية الإحساس بالصعوبات والثغرات في المعلومات والعناصر المفقودة , والقيام بالتخمينات و فرض الفروض فيما يتعلق بهذه النواقص , واختبار هذه التخمينات وهذا ما يُعرفه به  
ويعتبر التفكير الابتكاري عند بعض العلماء نوعا خاصا من حل المشكلات , فعند عرض المشكلة يجب أن تصاغ جيدا ,  والتفكير في عملية حل المشكلة يتطلب درجات عالية من الإصرار والإقدام , ولا يحتاج إلى شخص متردد أو غير واثق من نفسه ومن قدرات , 
ويكون أكثر مرونة بحيث يتطلب تعديلا أو رفضا للأفكار التي كانت مقبولة من قبل , لذا الكثير من العلماء والمفكرين يعتبرون القائم بعملية الابتكار هو قائم بحل مشكلة معينة , لدرجة ان بعضهم تصور أن التفكير الإبتكاري ما هو إلا تفكير يقوم بحل مشكلة من المشاكل من خلال مجموعة من الخطوات , وعندما يوجد مشكلة جديدة فإن هناك سلوكا جديدا من جانب من يقوم بحل هذه المشكلة , وبذلك تكون هناك درجة من الإبتكارية , ويعد التفكير الإبتكاري فئة خاصة من سلوك حل المشاكل , ولا يختلف عن أنماط التفكير الأخرى إلى في نوعية التأهب أو الإعداد الذي يتلقاه الفرد ,
كما أن الابتكار يرتبط بنوع معين من الأشخاص غالبا ما يكونون على وعي جيد بالبيئة المحيطة لذا هم يفهمون البيئة ويجدون حل يتناسب معها وبالتالي الحلول تجد قبول , هذا التفكير أيضا  هو عمليات عقلية تعتمد كثيرا على المرونة والطلاقة والسمات الشخصية , لذا تجد الشخصية المبتكرة ذات طابع يغلب عليه الثقة بالنفس , ولا يتابع الأعمال الروتينية التي اعتاد الناس على فعلها نتيجة لمشكلة معينة وانتهجوا حلها بتلك الطريقة , الشخصية الإبتكارية شخصية مثابرة جدا ولا يستسلم بسهولة لأي مشكلة, و ردة الفعل لا تكون انفعالية ولا سريعة  , لذلك تجد المتصف بالتفكير الإبتكاري محل ثقة ممن حوله سواء في المنزل أو في العمل ويعتمد عليه في حل المشاكل واتخاذ القرارات , وهي تعتبر شخصية إدارية , 
فبعض الأعمال والمراكز هي مجموعة من المشاكل تحتاج إلى مدير يحلها , ومثل تلك الأعمال موجودة في أكثر الجهات سواء الحكومية أو على مستوى الشركات , ما يميز التفكير الإبداعي في حل المشكلات أنه قد يتوقف عند حل المشكلة لكنه لا يتوقف عن التفكير في الحل دائما يبحث عن حل ويفكر في الحل واحتمالاته ومدى نجاحه و خطوات الحل , لذا صاحب التفكير الإبتكاري صنع الكثير من المبدعين والعلماء الذين أثروا في العالم بأسره , وعملوا من أجل الإنسانية الشئ الكثير , وعندما نتعرف على هذه الطريقة من حل المشاكل إنما نصنع أجيالا ناجحة تعرف طرق الحلول وبالتالي يصلون إلى الأهداف دون الرجوع إلى الخلف أو الاستسلام      


/ كتاب الحلول الإبتكارية للمشكلات 

/ تأليف الدكتور احمد عبادة   


وعد الطميحي                             

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق