الجمعة، 9 ديسمبر، 2011

مقالات عن حل المشكلات + الجانب التطبيقي ( مجد العتيبي )



مجد مرزوق العتيبي
كلية اقتصاد منزلي
(قسم التغذية )
شعبة : 3o5
مشروع مادة : مهارات التفكير
المقال الاول
حل المشكلات !
مدخل :
إن افضل طريقة للهروب من المشكلة هي ان تحلها
- الان سابورتا
هناك شئ واحد مؤكد في عالم دائم التغير : لن تتوقف ابدا المشكلات عن الظهور , وستكون قابلة للحل دوما .
بدون ان تحل مشاكل كل يوم في حياتك ’ فإنك لن تحقق سوى القليل من مهارات حل المشكلات .

ونغطي في هذا التقرير بعض مهارات حل المشكلات المهمة التالية :
·      بناء سمعة كأحد القادرين على حل المشكلات مستخدما مهارات تتمتع بها بالفعل ,وايضا متعلما تجنب السلوكيات السلبية لحل المشكلات .
·      استخدم التفكير التحليلي والتفكير الناقد ( انشطة الجانب الأيسر في المخ ) لتحليل وحل المشكلات بطريقة علمية .
·      حل المشكلات بطريقة إبداعية باستخدام العصف الذهني , وطرح الأسئلة , والاقتراب من المشكلة من زوايا غير معتادة , وتسجيل المحلاظات والتصور او التخيل (كل انشطة الجانب الأيمن من المخ ) .
·      تجنب الفجوات والمأزق المستترة في حل المشكلات مثل المغلطات المنطقية .. وهي اخطاء في شكل فكر عقلاني . استخدام عملية حل المشكلات في إيجاد حلول لبعض المشكلات .
بداخل كل منا خبير لحل المشكلات !
في لوس انجلوس بولاية كاليفورنيا كانت شركة تاجير مساكن على حافة الإفلاس . السكان – واحد تلو الأخر – يغادرون الشقق المستأجرة ,وكانت المغادرة الجماعية الهائلة لسكان لملاك العقارات المستأجرة امرا غريبا لا يعقل , فأن الشقق الفاخرة الجميلة تحظى بصيانة جيدة تعتبر فقة رابحة , خاصة انها في منطقة سكنية امنة الجوار , اذا فلماذا يغادر السكان هذا المكان الذي يعتبر كالفردوس لأي مستأجر ؟! استأجرت شركة إدارة المباني فريقا لحل المشكلات ليصل الى قاع ذلك السر الغامض , وبعد إجراء المقابلات مع السكان الحالين والسكان السابقين قدم فريق البحث ما تم التوصل اليه وماوجدوه , فالناس كانو ينتقلون ويتركون تلك الشقق الفاخرة , لأن المصاعد كانت في منتهى البطء ,وطار فريق خبراء تحديد مواطن الخلل لحل المشكلات , وجمعوا التقديرات لتكاليف والعمل المطلوب بعد خيارات .. بداية من إصلاح المصاعد القديمة الى مصاعد جديدة ولكن ثبت ان كل بديل من تلك البدائل كان مكلفا ومرتفع الثمن جدا اكثر مما يجب .
 ومع استسلامها للهزيمة كانت شركة إدارة المباني على وشك ان تقرر بيعه ,الى ان جاء اصغر اعضاء الفريق سنا وقدم نظرة خلاقة إبداعية للمشكلة واقترح ان المشكلة الحقيقية لم تكن في المصاعد .
المشكلة الحقيقية هي ان السكان شعروا بالملل اثناء انتظارهم للمعصد ويا ترى ماذا كان حله ؟ تسلية السكان اثناء انتظارهم للمصعد واقترح تركيب شاشات عرض كومبيتر تعرض للسكان اهم الأخبار واحوال الطقس واخبار الرياضة ونتائج المباريات لدرجة انه وضع اسئلة بسيطة , وبث الموسيقى في اماكن انتظار المصاعد , وكذلك وضع لوحات جميلة لكن مثيرة للجدل , وكذلك اعمال نحت من تماثيل وجداريات لإثارة الإهتمام والنقاش , ونجح هذا الحل الخلاق لشاب , وانشغل السكان بقراءة الأخبار على شاشة الكومبيوتر وارتاحت اعصابهم مع الموسقى الهادئة واعجبوا بالأعمال الفنية واقلعوا عن الشكوى وتوقف الناس عن مغادرة الشقق والانتقال الى مساكن اخرى وتم إنقاذ المبنى .وهكذا تمكن إحدى المبدعين في تقديم الحلول من وضع بصمته .

v                       بغض النظر عن الوظيفة التي تتولاها , فلن يمر يوم دون حدوث مشكلة , لذلك فإن هناك بعض المهارات المعينة يمكنك ان تتزود بها حتى تحول تلك المشاكل الى فرص . حاول ان تكون حلالا للمشاكل في مكان عملك وسوف تجعل من نفسك شيئا نافعا ومفيدا ,بل مدر قوة لشركتك .

مخرج :
عند حل المشكلة عليك الوصول إلى الجذور بدلا من مجرد تقليم أوراق الشجر
- أنتوني جى دانجلو, ناشر

المرجع :
(مكتبة المهارات المهنية , كتاب حل المشكلات )
المقال الثاني

فنون حل وعلاج مشكلات الابناء
علاج مشكلات الأبناء علم وفن ومهارة ,علم يجب ان نتعلمه , وفن يجب ان نتقنه , ومهارة ينبغي ان نكتسبها وذلك من اجل احب الناس الينا ..من اجل أبنائنا , من اجل صحتهم النفسية ,من اجل سعادتهم .
ولا يخلو الشخص في هذه الحياة الدنيا من مشكلة ماسواء صغيرة او كبيرة, فالمشكلات قدر الإنسان ,فطالما اننا نعيش في هذه الحياة الدنيا ـــ وليس في الجنة – فلابد ان نواجه بعض المشكلات , ويقول الله عز وجل : ( لقد خلقنا الإنسان في كبد ) " سورة البلد :الاية 4 " اي في مشقة وعناء وتعب ومشكلات ويتوافق الأنسان في حياتة بقدر حله لمشكلاته , ويرغب كل الناس في حل مشكلاتهم ولكنهم يختلفون في اتقانهم لهذه المهارة , لهذا ينجح بعضهم في حل مشكلاتهم ويفشل البعض الأخر , ولذا من يتقن مهارة حل المشكلات يعيش حياة افضل ممن لا يتقنها في مقدار النجاح والسعادة في الحياة يتناسب طرديا مع قدرته على حل المشكلات ليس هذا فحسب بل واستثمار المشكلات والأستفادة منها وبطبع لايوجد حل واحد لكل المشكلات , بل تتعدد وتتنوع الحلول بتعدد المشكلات وتنوع شخصيات الأبناء ,كما انه لاتوجد حلول نموذجية سابقة التجهيز لكل مشكلة , وإنما يتوقف علاج المشكلات على مدى الإبداع في الحل , فإذا كان علاج مشكلات الأبناء علم فإنه كذلك فن ومهارة , وحل وعلاج المشكلات عبارة عن عملية عقلية معرفية تهدف الى إدراك العلاقات بين عناصر الموقف المشكل , والتفكير فيها والبحث عن معلومات وتنظيمها وصولا الى الحل .

اهمية علاج مشكلات الأبناء :
1.  علاج مشكلات الابناء في الصغر اسهل من علاجها فيما بعد .
2.  منع تفاقم وتطور المشكلات السلوكية للأبناء .
3.  التخلص من التأثير السلبي للمشكلة على الأبناء .
4. التخلص من التأثير السلبي للمشكلة على العلاقة بين الأباء والأبناء .
5.  مساعدة الطفل على تطور شخصيته بشكل سوي , لأن الطفل لو تبنى فكرته عن نفسه من خلال الإضطراب يستمر كذلك مما يؤدي لضطراب شخصيته ورؤيته لنفسه بشكل سلبي وهتزاز ثقته بنفسه وإنزوائه عن الأخرين .
6.  تأدية دور الأباء تجاه ابنائهم حتى لايشعرون بالذنب بعد ذلك .
7.  تحقيق النجاح والسعادة للأبناء مما يسعد الأباء كذلك .

ما التوقع حدوثه في حالت إهمال علاج مشكلات الأبناء:

1.      هدر واستنزاف طاقات الأطفال في المشكلات السلوكية والنفسية .
2.       التأخر الدراسي بسبب تشتت الإنتباه والتركيز, حيث يؤثر سلبا على توظيف معدل ذكاء الطفل بشكل الطبيعي .
3.      تطور المشكلات وتفاقمها واحتمالية وصولها لمرض نفسي في المستقبل .
4.      شعور الوالدين بالذنب تجاه الأبناء المشكلين .
5.      تبني الطفل فكره سلبية عن نفسه وذلك من خلال نقد الأخرين .
6.      توتر العلاقة بين الطفل والوالدين .
7.      تطور بعض المشكلات في الصغر يؤدي الى احتمالية تعاطي المخدرات في الكبر .
8.      تطور بعض المشكلات النفسية في الطفوله يؤدي الى ارتكاب بعض الجرائم في الكبر .
9.      تطور بعض المشكلات في الصغر يؤدي الى بعض الإنحرافات الجنسية في الكبر .
10.                      عتاب الابناء في الكبر للأباء على الإهمال في علاجهم .

بعض الأساليب الخاطئة في حل وعلاج مشكلات الأبناء :
11.   استخدام العنف .
12.   التهرب من علاج مشكلة الأبن .
13.   الصراخ في وجه الأبن .
14.   الانفعال الشديد .
15.   المبالغة في الإرشاد .
16.   حرمان الأبناء من الحب.
17.   حرمان الأبناء من المصروف .
18.   الخصام الطويل مع الأبن .
19.   الإتهام .
صفات الوالد المعالج .. الجيد :
20.   الإتزان النفسي.
21.   القدرة على تحمل المسئولية.
22.   القدرة على حل المشكلات .
23.   القدرة على الحب .
24.   القدرة على الإبداع .
25.   القدرة على التعاطف .
26.   الصبر .
27.   القدوة الحسنة .

بعض الفنون لحل وعلاج مشكلات الأبناء :                                 
28.    الإستعانة بالله .
29. التفؤل .
30. الأمل .
31. الإيجابية .
32. الشعور بمشكلة الأبن .
33. الإعتراف بالمشكلة .
34. الرغبة في حل وعلاج المشكلة .
35. الحلول الإبداعية للمشكلة :

واخيرا اود ان اختم بهذه القصة التي تحفزنا عن البحث عن حلول ليست خياليه ! انما هي حلول بسيطة ولكن تحتاج لحكة رأس .

قصة بائع العرائس : تعرض احد بائعي العرائس في الصين لمشكلة كادت ان تفقده عمله بالتجارة ويغلق محله الذي يبيع في العرائس , لكنه كان مبدع في حل مشكلته . فقد كان الجل يبيع العرائس وكانت تجارته رائجة وفجأة أنشئ بجواره مصنعا للعرائس للبيع بسعر المنع أي بسعر التكلفة وهو ما ارهق لبائع البسيط , وحاول أن يستمر .. وفجأة أنشئ بجانب الاخر لمحله مصنعا اخر لبيع العرائس وبدأ المصنعان يتنافسان ويبيعان العرائس بسعر بخس لكسب الزبائن وكاد الرجل ان يغلق دكانه .. ففكر ثم قرر أن يغير اسم ( يافطة ) محله .. وبالفعل
أسماه .... " المدخل الرئيسي ". وفكانت الزبائن تأتي اليه مباشرة فيبيع لهم .


في الحياة , لاتقض اكثر من 10% من وقتك في المشكلة واقض 90% من وقتك على الأقل في الحل
-         قاعدة أساسية في مجال الأعمال


عبد الكريم , صالح .(1432هـ - 2011 ) .كتاب كيف تعالج مشكلات أبنائك بنفسك . جمهورية مصر العربية . الراية لنشر والتوزيع

المقال الثالث
هو السبب .. لا انت السبب .. لا انا السبب !
مشاكل كثيرة قد تحدث فما هو سببها اأساسي ؟
يبنى البعض جدران تحول بيننا وبين الحقيقة فى حل أى مشكلة
من السهل عند كل مشكلة … أن تبنى بينك وبينها جدراً
من السهل أن تشير إلى أى شخص وتقول …. هو السبب
هو فلان السبب …. هو هذا الشخص سبب كل المشاكل
هو بعينة سبب كل مشكلة حين نتخلص منه سنتخلص من كل المشاكل .
من السهل جدا أن نشكو الناس …. وهذا منطق ومنهج المنهزمين الضائعين
ما هو السبب ؟ هل هو الفقر ؟ هل السبب هو الجهل ؟ هل السبب هو وجود فلان ؟ هل السبب هو الظروف ؟ ما هو السبب الحقيقي لهذه المشكلات ؟ وما هو الحل ؟
أن تشير لشخص من بعيد جدا وتقول أنه هو سبب المشكلة
فإنك وقتها تتخلص من المسئوليتك …. تلقى بمسئولية المشكلة مباشرة على شخص آخر .
تخترع أنت أسباب تجعلك فى موقف الضحية المظلوم صاحب الحق الضائع … وببساطة تقول أصل فلان هو السبب . بهذه البساطة تقولها …
ووقتها لن تحل هذه المشكلة أبدا …. لأن فى رأيك أن سبب المشكلة شخص آخر وليس أنت .
من الممكن أن تقترب أكثر من حل المشكلة … سواء كانت زوجية أو عائلية أوفى العمل
من الممكن أن تقترب من المشكلة على خجل … وتعلن لشخص ما أنه هو سبب مشكلتك هذه .
وهنا تكون قد إمتلكت قدرا من الشجاعة .. ولكن ليس بالقدر الكافى لحل المشكلة.
بل هو حل ربما يزيد ممن المشكلة .. خاصة وإن كان الشخص الآخر على يقين أنك أنت سبب هذه المشكلة
أو لدية إعتقاد جازم بأنك أنت سبب المشكة أيضاً .. كما تظن أنت فيه ذلك .
ويكون وقتها كل منكما يبنى جدار يحول بينه وبين حل المشكلة .
أما الحل الصحيح هو أن تنظر لنفسك .. وتتهمها …. وتربيها …. وتفهمها وتعرف تصرافاتها وأسليبها … وتقول أنا سبب هذه المشكلة …. وقتها ستضع نفسك فى مواجهه صادقة مع المشكلة مباشرة … وقتها ستكبر أنت وستصغر المشكلة … وقتها ستكون أنت من يأخذ بزمام الأمور للحل … نعم للحل .. وليس للهروب والتظاهر بمظهر الضحية .
عندما يجلس الشاب ويلقى اللوم على جميع ما حوله .. وينسى أنه هو من يجب أن يتحرك لحل أى مشكلة .. وأن يكون تحركه سريعا قبل تفاقم وإزدياد المشكلة
وتستطيع أن تعلنها … أنا سبب هذه المشكلة .. وأنا من سيصلحها
عندها ستجد أن هناك شخص شجاع يستطيع أن يحل المشكلة لأنه وقف أمام نفسه وروضها و أعلن شجاعته فى مواجهتها … وأعلن عزمة على حل المشكلة ومن جذورها .
حينها ستجد أنه لا يوجد أى جدار يحول بينك وبين الحل
حينها ستجد أن كل زمام الأمور فى يدك ولا يوجد جدار أسمه ( هو السبب ) يحول بينك وبين حل المشكلة
حين تجد من يملك الشجاعة لحل المشكلة … فستختفى المشكلة ….. فوراً.

اللهم أصلح نفوسنا وارزقنا أن نرى عيبنا وأن نهدم كل جدار يحول بيننا وبين حل مشكلاتنا بأنفسنا يارب العالمين .
اللهم أرزقنا بصيرة
وارزقنا قلبا مؤمنا
وارزقنا عملا صالحا
واجعلنا صادقين
مؤمنين بك
عاملين
طائعين ساجدين ذاكرين
وعلى كل مشاكلنا وأعدائنا
منتصرين
ياب العالمين
ويارب المستضعفين
ويا مالك الدنيا
ومالك يوم الدين
يقول الله سبحانه :
{ أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلا تَعْقِلُونَ } سورة البقرة الآية 44
أرجوك لا تلقى اللوم والخطأ على الآخرين …. وتنسى نفسك
أرجوك لا تنصح الآخرين … وتوجههم … وتنسى أن تقول الحق لنفسك وتكون أول من يطبقه
ويعمل به
ويقول لنا سبحانه وتعالى :
{ أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }
قل هو من عند أنفسكم …. وليس من عند الآخرين
حل أى مشكلة أن تنظر لنفسك … وتعرف أن نفسك هى أهم الأسباب فيها
وتبدأ العمل وتنفيذ الحل مباشرة … وقتها ستزول المشكلة …. ماذا تنتظر ؟ ابدأ فى الحل
(عز عبده )
11 – 01 – 2010

              


الجانب التطبيقي :
لعبة حل مشكلة العبورعزيزاتي رجاء خااص واتمنى تلبيته (كتم صوت الموسيقى الموجودة في اللعبة )



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق